| WWF
لقد كان عام 2014 رائعاً لجمعية الإمارات للحياة الفطرية بالتعاون مع الصندوق العالمي لصون الطبيعة
لقد شهد عام 2014 الانتهاء من 3 سنوات لمشروع الحفاظ على السلاحف البحرية، الذي وفر لنا بيانات من تعقب 75 سلحفاة من فصيلة منقار الصقر، الأمر الذي أتاح لنا اكتساب صورة واضحة عن تحرك وهجرة هذه السلاحف في الخليج العربي، كما شهد هذا العام أيضاً احتفال الجمعية بمعايير الإضاءة في دولة الإمارات العربية المتحدة، والذي يأتي محملاً بفوائد بيئية، وتوفير مالي للدولة. ونطلع من هنا نحو المستقبل، وبداية لإعادة هيكلة ومراجعة استراتيجية الجمعية للسنوات الخمس التالية للتأكد من أفضل تأثير في الحفاظ على البيئة والتنوع البيولوجي.
 
لقد تمكنا من إنجاز المزيد بتكلفة أقل. على الرغم من أن دخل الجمعية شهر هبوطاً في عام 2014، إلا أن الانفاق على مشاريع المحافظة على البيئة شهد زيادة بنسبة 6%. تأتي هذه الزيادة لنجاح أهدافنا في الحفاظ على البيئة.
يمكن تنزيل تقريرنا السنوي والاطلاع على المزيد من التفاصيل المالية.
 

أبرز الأخبار

  • اكتشافنا لتصرف مثير للاهتمام من قبل سلحفاة منقار الصقر لم يتم تسجيله أو معرفته علمياً من قبل.
     
  • اكتشافنا لفصيلة يعسوب نادرة ومهددة بالانقراض في محمية وادي الوريعة الوطنية.
     
  • فزنا بمنحة مالية لبناء مركز تعليمي عن الأراضي الرطبة في محمية وادي الوريعة الوطنية.
     
  • مشاركة ما يزيد عن 250 شخص من الشرق الأوسط وشمال أفريقيا في برنامج الأبحاث المائية والتعليم.
     
  • 29 شاطئاً ومرسى يرفعون راية العلم الأزرق في دولة الإمارات العربية المتحدة.
     
  • تبين لنا انخفاض بصمة الإمارات البيئية بنسبة 24% بعد التحقق من الحسابات والبيانات الوطنية.
     
  • تمكنا من الوصول إلى 6 ملاين شخص من خلال حملة ساعة الأرض 2014.
     
  • طرحنا منصة تبرع عبر الإنترنت من خلال الرابط JustGiving.com

قم بتحميل التقرير السنوي 2014

 
	© EWS-WWF

اتبعنا!


تابع آخر المستجدات عن جمعية الإمارات للحياة الفطرية



قم بالتسجيل لإستلام نشرتنا الإلكترونية