الطبيعة | WWF

 

 

الطبيعة في دولة الإمارات العربية المتحدة

مجموعة من المناظرالطبيعية والبحرية

 




 

أقرأ المزيد

نظرة عامة

مجموعة من المناظر الطبيعية والبحرية 

من قمم الجبال وأشجار القرم إلى صحرائها وخطها الساحلي، تعتبردولة الإمارات العربية المتحدة موطناً للعديد من المناطق الطبيعية المختلفة. إلا أنه وخلال وقت قصير جداً حدث تطور كبير كان له فى أغلب الأحيان أثرٌ سلبيٌ على البيئة وخلّف تلوثاً.

الصحراء

غالبية الأراضي في الإمارات العربية المتحدة هي صحراء رملية حيث تنمو النباتات الموسمية. وتتضمن إمارة أبوظبى جزءاً من أكبر صحراء رملية في العالم "الربع الخالى".

الحياة البحرية

يعتبر الخليج العربى وخليج عمان جزءاً من العالمية 200 للصندوق العالمي للطبيعة (المنطقة الإيكولوجية 232 : البحر العربي) التي تم تحديدها كمنطقة لها أولوية في الحفظ. حيث تشمل مناطق طبيعية هامة مثل الجزر والشعاب المرجانية والأعشاب البحرية والمستنقعات المالحة (السبخات) والأخوار وأشجارالقرم.

المياه العذبة

يوجد القليل جداً من المياه العذبة في دولة الإمارات العربية المتحدة. توجد السبخات (أكبرالبؤرالملحية في العالم) حيث تتجمع الأمطار، بالإضافة إلى بحيرات المياه العذبة الصناعية. يوجد أيضاً المياه الجارية فى أعماق الوديان فى الجبال على مدار السنة. تمتلك الإمارات أيضاً طبقات جوفية تحت الأرض تحوي مياهاً جوفية وبعضها من المياه العذبة.

الجبال

تعتبر الجبال كنزاً حقيقياً للمنطقة فهي موطن النظم البيئية الحساسة والأنواع المهددة بالإنقراض. وهي واحدة من الأماكن القليلة فى المنطقة المزدهرة بتنوع إحيائي فريد فى النباتات والحيونات، بالإضافة إلى وجود مصادر سليمة للمياه العذبة . تلعب جبال الحجر فى المنطقة الشرقية دوراً هاماً فى ملء طبقات المياه الجوفية المحلية. وقد تكيفت الحياة البرية مع الجبال وبرك المياه العذبة والوديان والينابيع، بما فيها اليعاسب والضفادع والأسماك.

إن الطبيعة القاسية للجبال تجعل منها ملاذاً مثالياً لمحبي الحياة البرية الخجولة مثل النمر العربى والطهر العربى. تعتبرالجبال المشتركة مع عمان والمملكة العربية السعودية واليمن موطناً آخر للمنطقة العالمية 200 : المنطقة الايكولوجية 127 : الأراضي العربية المرتفعة والأراضي الشجرية.

بالرغم من المناخ الحار والجاف للإمارات العربية المتحدة إلا إنها تأوي العديد من المخلوقات والنباتات النادرة والمثيرة . وهم ليسوا من شبه الجزيرة العربية فقط، إنما أيضاً من آسيا وأفريقيا. وعلى اليابسة تعلموا جميعاً التكيف مع المناخ وطبيعة الأرض. وعلى طول الساحل يتواجد مجموعة مدهشة من الأحياء البحرية.
 
الحياة البرية

تزدهرالعديد من أنواع الكائنات الحية فى الصحراء والمناطق الجبلية في دولة الإمارات العربية المتحدة وتتميز بقدرتها على التكيف مع الحرارة والتضاريس فعلى سبيل المثال كفوف القطط الرملية مغطاة بالفرو مما يحميها من الحرق والغرق فى الرمال الساخنة وكذلك يستطيع حيوان المها العيش بدون ماء لمدة أسابيع.
ومن المؤسف أن الوتيرة السريعة للتنمية غير المدروسة تسبب مشاكل عديدة. حيث تختفى موائل رئيسة وتزداد قائمة الأنواع ذات الاهتمام الخاص.ومن بين هذه الأنواع الطهر العربي والنمر العربي.

الحياة البحرية

إن بحر الإمارات غني بالأسماك والنباتات والشعاب المرجانية حيث يوجد أكثر من 500 نوع مختلف من الأسماك تعيش وحدها فى مياه الخليج بالإضافة إلى ثاني أكبر قطيع من الأطوم في العالم، وكذلك الحيتان الحدباء العربية وأيضاً 8 أنواع مختلفة من الدولفين.
 
السلاحف

لقد رزقنا أيضاً بكل أنواع السلاحف البحرية. السلحفاة الخضراء هي الأكثر شهرة وهي تتغذى على الأعشاب البحرية الموجودة فى المياه الضحلة. من المعروف أن كلاً من السلاحف الخضراء وسلاحف منقار الصقر تعشش على الشواطىء الساحلية والجزر الرئيسة في دولة الإمارات.

الشعاب المرجانية وأشجار القرم (المانجروف)

تمثل الشعاب المرجانية وأشجار القرم مناطق تكاثر وتغذية حيوية للأسماك، وبالنسبة لأشجارالقرم فإن الطيور تعيش عليها أيضاً. كما أنها تحمى شواطئنا من ظاهرة التآكل الساحلى. بينما تتمتع الشعاب المرجانية بدرجة عالية من الحساسية وتدمر بسهولة بسبب التنمية الساحلية وشباك الصيد ومراسي السفن وبسبب الغواصين الجاهلين بطبيعة الشعاب المرجانية. وللأسف فهي تحتاج فترات طويلة لتنمو مرة أخرى.
 
الطيور

يحلق أكثر من 400 نوع من الطيور في سمائنا خلال العام. معظم هذه الطيور تتوقف هنا أثناء هجرتها الموسمية ولكننا نعرف أن ما لا يقل عن 90 نوعاً من الطيور تتكاثرهنا.
 
يشيع التكاثر بصورة خاصة فى الجزر قبالة أبوظبى. فعلى سبيل المثال تشهد جزيرة جرنين تكاثر طائر النورس الأسخم وطائرالخرشنة بيضاء الخدود وطيور الخرشنة الملجمة وطيور الخرشنة البنغالية. ولهذا السبب أعلن الصندوق العالمي للطبيعة في الخامس من فبراير عام 2003 بأن المنطقة المحمية "جزيرة جرنين البحرية" هي هبة الله للأرض.

 

تحولت دولة الإمارات العربية المتحدة خلال عقود قليلة من نظام اقتصادي تقليدي يعتمد على الصيد وزراعة الواحات والثروة الحيوانية إلى تحضر هائل وسريع. الأمر الذي ترتب عليه ظهور مجموعة كبيرة من التحديات والتهديدات للطبيعة والإنسانية. نحن فى جمعية الإمارات للحياة الفطرية نؤمن بأنه مع التخطيط الدقيق تستطيع الدولة أن تستمر فى النمو بأقل تأثير ممكن على البيئة.
 
التحضر والصناعة

من بين التهديدات العديدة تعتبر هذه التهديدات هي الأكثر ضرراً.حيث تؤدى التنمية والإفراط فى الصيد وكذلك الرعي الجائر إلى تدمير موائل الحياة الفطرية. كما يؤدي النمو المتزايد فى عدد السكان إلى ظهور مشكلات أخرى مثل إدارة النفايات. إن تلوث الهواء والأرض والبحر هو قضية متنامية وخطيرة، كما يتم استنزاف المياه الجوفية في ري المزارع واحتياجات الري الأخرى.
 
البصمة البيئية

إن البصمة البيئية هى تأثيرنا على البيئة. وهى تقاس بمقدار مساحة الأرض اللازمة لاستمرار مصادر الطبيعة التى نستخدمها. يوضح أحدث تقرير أصدره الصندوق العالمي للطبيعة؛ "الكوكب الحي" بأنه حتى نتمكن من الحفاظ على مؤشرات الاستهلاك العالمي يجب أن يكون لدينا كوكب ونصف إضافيين- بينما لانملك سوى كوكب أرض واحد فقط. مما يعنى أننا نستخدم الموارد بشكل أسرع من قدرة الكوكب على تجديدهم.
إلا أن معدل البصمة البيئية لسكان دولة الإمارات أعلى بـ 3.5 مرة عن المعدل العالمي وكذلك أعلى بـ 8 مرات مما هو متاح للاستهلاك على المستوى المحلي ( 1.08 هكتار عالمي للشخص الواحد). (المصدر: تقرير الكوكب الحي للصندوق العالمي للطبيعة الصادر فى 2014.
 
السياحة

تجذب دولة الإمارات العربية المتحدة ما يقارب من 13 مليون شخص سنوياً. ونتيجة للتخطيط غير المستدام، تم تطويرالخط الساحلي بدرجة كبيرة من أجل بناء المنتجعات مما شكل تهديداً للعديد من المناطق ذات الأهمية البيئية. وليس هذا فحسب، بل إن الأنشطة الشعبية مثل الرياضات المائية والغوص والغطس يسبب هلاكاً للعالم الثمين القابع تحت الماء عند القيام بهذه الانشطة دون إشراف وفي المناطق المحمية.
 
الوعي

اتخذت الحكومة خطوات عظيمة للوصول إلى حلول سريعة للعديد من المشاكل. ومع ذلك فإن معدل الوعي حول التهديدات البيئية الرئيسة وتأثيرها على المجتمع منخفض في الدولة. نحن نحتاج إلى بذل مزيد من المجهود لنشر الوعي حول الصلة بين السلوك البشري الذي يتضمن أسلوب حياتنا وأثرها البيئي.

 

التاريخ

معرفة المزيد

كيف نعمل

معرفة المزيد

حول الجمعية

معرفة المزيد

الإنجازات

معرفة المزيد