جمعية الإمارات للحياة الفطرية الاستراتيجية الخمسية 2015-2020 | WWF

 

 

جمعية الإمارات للحياة الفطرية الاستراتيجية الخمسية 2015-2020

 

 




 

اقرأ المزيد

نظرة عامة

منذتأسيسها، نجحت جمعية الإمارات للحياة الفطرية بالتعاون مع الصندوق العالمي لصون الطبيعة(EWS-WWF) في تشكيل شراكات استراتجية قوية مع جهات عدة ذات صلة لوضع المحافظة على البيئة على طاولة الحوار بين القطاعات المختلفة، الحكومية والخاصة. وخلال هذه الفترة، تمكنت الجمعية من بناء سمعة جيدة كجهة بيئية ذات تأثير إيجابي في الدولة. كما تمكنت الجمعية من تحقيق أثر إيجابي من خلال تقديمها لحلول بيئية مبنية على أسس علمية ومتنية، ومن خلال دورها كجمعية بيئية غير ربحية تعمل للصالح العام. ونهج الجمعية وعملها يتوافقان مع رؤية الإمارات 2021، التي تشمل أولويات وطنية للتأكد من التطوير المستدام والحفاظ على البيئة.

سنستمر في جهودنا للمساهمة في حماية التراث الطبيعي لدولة الإمارات العربية المتحدة من خلال مبادراتنا المحلية وفي حماية البيئة العالمية من خلال الأثر الإيجابي لجهودنا المحلية على المبادرات العالمية للصندوق العالمي لصون الطبيعة والتي تهدف إلى تحسين الصحة العامة لكوكب الأرض والمحافظة على تنوعه الاحيائي، بما في ذلك الحفاظ على الكائنات البرية، والتصدي إلى تغير المناخ والذي يضع ضغطاً متزايداً على البيئات الطبيعية والبشرية.
نحن نؤمن بأنه يمكن الاستمرار في النمو الاقتصادي والاجتماعي بدون تحميل البيئة تكاليفه. سنركز على تشجيع التطوير المستدام في دولة الإمارات العربية والمتحدة، والذي يعود بفوائد على البيئة على المدى القصير والبعيد، وعلى النمو الاقتصادي الاجتماعي على المدى البعيد. سنقوم لعمل ذلك من تطبيق عدد من الفعاليات استراتيجية من شأنها المساهمة في تحقيق هذا الهدف.
لقد قمنا في هذه الوثيقة تفصيل وتحديد خارطة للطريق سنتمكن من خلال اتباعها تحقيق إنجازات ملموسة في المحافظة على البيئة. لوضع هذه الخارطة، قمنا بتحليل مورادنا وما يمكننا ولا يمكننا القيام به، وتعريف أهم متطلبات الحفاظ على البيئة، وسعينا من خلال هذه الاستراتيجية الطموحة في الحفاظ على البيئة إلى إبراز الحلول القابلة للتطبيق التي ستعطي نتائج إيجابية للحفاظ على البيئة في دولة الإمارات العربية المتحدة.

نظرة عامة على خطتنا الاستراتيجية
هدفنا هو بأن يحقق القطاع الخاص والعام والمجتمع المدني في دولة الإمارات تقدماً ملموساً نحو المحافظة على تراث الدولة الطبيعي البيئي للأجيال القادمة، وذلك من خلال زيادة الجهود في مجال المحافظة البيئية والتصدي لتغير المناخ والعمل على موافقة الجهود مع رؤية الإمارات 2021. إن ملاءمة جهودنا مع الطموح العام للحكومة سيمكننا من المساهمة في دفع التطوير المستدام والحفاظ على البيئة في نفس الوقت، وسنعمل على قضايا التغير المناخي والطاقة، والحفاظ على التنوع الأحيائي للبيئة البرية والبحرية، والحد من التجارة غير المشروعة بالحياة البرية. ولهذه المواضيع صلة قوية بالمحافظة البيئية، ويجب وضعها في أولويات عملنا والأولويات الوطنية إذا كان هدفنا المستقبلي تحقيق الازدهار والعيش الجيد بالتناغم مع الطبيعة. سنقوم بتركيز جهودنا على جلب علم الحفاظ على البيئة ليكون بالقرب من متخذي السياسات، والمبادرة في تشجيع الحوار حول هذه القضايا على مستوى كافة الشرائح المجتمعية. وسنستمر أيضاً ببناء العلاقات القوية للتأكد بأن التغير الذي سنقوم المساهمة به سيدوم على المدى البعيد، كما سنسعى دوماً إلى إلىمشاركة المعلومات والعمل بشفافية وبناء القدرات الوطنية في مجال المحافظة البيئية.
.
التنوع الاحيائي- البحري
يسعى فريقنا إلى رؤية شبكة من المناطق البحرية المحمية المترابطة تشمل أهم المناطق البحرية وتتم إدراتها بشكل فعال، وتأخذ بعين الاعتبار نهجاً متكاملاً يحترم الترابط الطبيعي والمعقد للنظام البحري، ونحن نتطلع إلى العمل مع الجهات المعنية على نطاق الدولة والمنطقة، لمساعدتهم في تحقيق هذا الهدف بشكل تعاوني. سنركز أيضاً على ترويج ضرورة اتخاذ نهج شمولي مبني على حاجات النظام البحري البيئي بأكمله في إدارة البيئة البحرية يأخذ بعين الاعتبار حماية التنوع البيولوجي، وخاصة بما يتعلق بمشاريع التطوير والملاحة. كما سنعمل على ترويج التعاون الإقليمي المشترك وخاصة للمحافظة على أهم الأنواع الرئيسية المهاجرة مثل الحيتان والسلاحف البحرية، والتي تلعب دوراً هاماً في توازن البيئة البحرية، كما تعد مؤشراً على صحتها. سيساهم هذا البرنامج في تحقيق الأولويات العالمية للصندوق العالمي لصون الطبيعة (WWF) بما يتعلق بالمحافظة على البيئة البحرية.

التنوع الأحيائي- البري
سنهدف من خلال هذا البرنامج إلى المحافظة على البيئة البرية والتنوع الأحيائي البري، وذلك يشمل الأنظمة البيئية البرية، والأنواع التي تعيش بها، وأهم الموائل الطبيعية ومنها مناطق الأراضي الرطبة، والمناطق الجبلية والصحراوية. وسنعمل مع الجهات المعنية على تقليل المخاطر التي تؤثر على البيئة البرية وتحقيق توازن بين الطبيعية والإنسان من خلال إنشاء شبكة مترابطة من المناطق المحمية عبر الدولة، تشمل المناطق الهامة للتنوع البيولوجي، وتطبق أفضل الممارسات العالمية.


التجارة بالحياة البرية
نهدف في الجمعية إلى المساهمة في الحد من التجارة غير القانونية في الحياة البرية التي تعد اليوم قضية رئيسية، خاصة لمكانة الدولة الإمارات بكونها وجهة عبور بين أفريقيا والأسواق الآسيوية للعديد من الكائنات المهددة بالخطر والانقراض. سنقوم من طرفنا بدعم هيئات اتفاقية سايتس في الدولة لتطبيق مقاسات تضع الدولة في مكانة رائدة بتأثيرها الإيجابي على تقليل التجارة غير القانونية بالحياة الفطرية. سنقوم أيضاً العمل مع أصحاب المصالح المختلفين لتشجيع الحوار وضمان الالتزام على المدى البعيد لإنهاء هذه التجارة المدمرة.
التغير المناخي والطاقة
سنسعى للعمل مع الجهات المعنية لكي تصبح للتصدي لتغير المناخ أهمية وطنية، وسنحقق ذلك من خلال بناء المعرفة عن مخاطر التغير المناخي على الدولة باستخدام تقارير علمية محلية. كما سنركز على اقتراح خطوات علمية لخفض الانبعاثات الكربونية وغيرها من الغازات الدفيئة على المستوى المحلي، وذلك من خلال ترويج استعمال الطاقة المتجددة وتعزيز معايير الاستهلاك الكفء للطاقة، ومن شأن هذه الخطوات وضع الدولة في مكانة أفضل لأخذ خطوات راسخة في تقليل انبعاثاتها. نحن نأمل بأن نرى دولة الإمارات العربية المتحدة تتخذ خطوات هامة نحو التنمية المستدامة منخفضة الكربون، وذلك بزيادة مستوى استعمال الطاقة المتجددة، وزيادة المبادرات والمعايير التي تعزز الاستهلاك الكفوء للطاقة، وتقليل انبعاث الكربون الناجم من النقل البري، والتركيز على معالجة مخاطر التغير المناخي.

 

Download

 

 

About Us

View More

Nature in the UAE

View More

How We Work

View More

Achievements

View More