تعيين ليلى مصطفى عبداللطيف مديراً عاماً لجمعية الإمارات للحياة الفطرية | WWF

تعيين ليلى مصطفى عبداللطيف مديراً عاماً لجمعية الإمارات للحياة الفطرية



نشرت في 01 May 2017   |  
Laila Photo
© Laila Photo
 
1 مايو 2017، أبوظبي، الإمارات العربية المتحدة: أعلنت جمعية الإمارات للحياة الفطرية بالتعاون مع الصندوق العالمي للطبيعة عن تعيين ليلى مصطفى عبداللطيف في منصب المدير العام للجمعية، حيث ستتولى عبداللطيف مسؤولية قيادة أعمال الجمعية على المستوى المحلي، كما ستمثل الصندوق العالمي للطبيعة في دولة الإمارات وعلى مستوى المنطقة.
 
وكانت عبداللطيف قد انضمت إلى فريق الجمعية عام 2009، وستقوم بعد تسلمها المنصب الجديد بقيادة جمعية الإمارات للحياة الفطرية، بصفتها مؤسسة بيئية غير حكومية تمكنت من إرساء مكانتها وكتابة تاريخ حافل لها في دولة الإمارات منذ تأسيسها عام 2001. وتقوم رؤية جمعية الإمارات للحياة الفطرية على بناء مستقبل يعيش فيه الإنسان بتناغم مع الطبيعة. وتعمل المؤسسة مع نخبة من الشركاء بهدف إنشاء وتنفيذ مجموعة من المشاريع والمبادرات البيئية والتعليمية في مختلف أنحاء الدولة والمنطقة، والتي تسهم في دعم أجندة الاستدامة الوطنية وجهود الحفاظ على التراث الطبيعي للإمارات، بالتزامن مع تقديم الدعم اللازم للأولويات العالمية للصندوق العالمي للطبيعة في المنطقة.
 
وفي هذا الصدد، قالت سعادة رزان خليفة المبارك، العضو المنتدب في جمعية الإمارات للحياة الفطرية: "أتقدم بالتهنئة إلى ليلى مصطفى عبداللطيف بالأصالة عن نفسي وبالنيابة عن مجلس إدارة وفريق الجمعية بمناسبة تسلمها المنصب الجديد. فخلال الأعوام الثمانية الماضية، ساهمت عبداللطيف بشكل كبير في تقدم وتطور الجمعية، ولعبت دوراً هاماً في تحقيق نجاحاتها. وبتسلمها منصب المدير العام؛ نحن على ثقة بأنها الشخص المناسب في المكان المناسب، والذي سيمضي قدماً بالجمعية وفريقها المتميز نحو حقبة جديدة مليئة بالإنجازات."
وتعليقاً على تسلمها المنصب الجديد، قالت عبداللطيف: "يشرفني ويسعدني أن أتسلم هذا المنصب البارز. وألتزم من هنا بمواصلة جمعية الإمارات للحياة الفطرية مسيرتها الرامية إلى وضع حلول تستند إلى أسس علمية قادرة على إحداث تأثير كبير للحفاظ على الطبيعة ورفاه المجتمع والأجيال القادمة. ولتحقيق ذلك، علينا مواصلة بناء علاقات استراتيجية مع الجهات الحكومية في دولة الإمارات ومع كافة شركائنا ومع المجتمع المحلي بصفتهم الأساس الذي يقوم عليه نجاحنا. وبالمضي قدماً، سنستمر في تعزيز هذه الشراكات وبناء المزيد من علاقات التعاون، وإشراك المجتمع في مبادرات الحفاظ على البيئة من خلال نخبة من الفرص المتنوعة، مسلطين الضوء على العلاقة التي تربط الإنسان بالطبيعة."
 
وتخرجت عبداللطيف من قسم العلوم البيئية في الجامعة الأمريكية في الشارقة، حيث دفعها الحماس وشغف المعرفة إلى تطوير قدراتها في جمعية الإمارات للحياة الفطرية من خلال تسلمها عدد من المناصب وتحقيقها لنخبة من الإنجازات على مدى الأعوام الماضية. وفي بداية عملها في الجمعية، حظي تغير المناخ بجُل اهتمامها، لاسيما "مبادرة البصمة البيئية"، وتقديم الدعم اللازم للجنة التوجيهية للمبادرة التي تضم عدداً من الجهات الحكومية. وساهم هذا المشروع إلى تطوير معيار الإضاءة الداخلية في دولة الإمارات بنجاح، وذلك بالشراكة مع وزارة التغير المناخي والبيئة وهيئة البيئة – أبوظبي وهيئة الإمارات للمواصفات والمقاييس والشبكة العالمية للبصمة البيئية. وقادت عبداللطيف جهود قسم التخطيط الاستراتيجي الذي وضع الاستراتيجية المؤسسية الخمسية للجمعية التي ركزت على ضمان تقديم المؤسسة حلول ومبادرات للحفاظ على الطبيعة قادرة على إحداث تأثير كبير من خلال العلوم والأبحاث والسياسات والتعليم ونشر الوعي. 
 
وكانت جمعية الإمارات للحياة الفطرية قد عقدت سلسلة من الشركات الهامة التي لعبت دوراً محورياً في تعزيز جهودها لقيادة مسيرة الحفاظ على الطبيعة. ومن بين هذه الشراكات، عملت عبداللطيف عن قرب مع بلدية الفجيرة وبنك HSBC الشرق الأوسط المحدود على إنشاء محمية وادي الوريعة، أول منطقة جبلية محمية في الإمارات. ومؤخراً، وخلال توليها منصب نائب المدير العام، كان لعبداللطيف بصمة واضحة في تأسيس صندوق الوقف البيئي الأول من نوعه، وهو مبادرة مشتركة بين الجمعية ومركز محمد بن راشد العالمي لاستشارات الوقف والهبة.
 
وستواصل المدير العام السابق، إيدا تيليش، عملها ضمن المجلس الاستشاري للجمعية. وفي هذا الصدد، قالت سعادة المبارك: "تعد تيليش واحدة من أبرز أعضاء فريق الجمعية على مدى الأعوام العشرة الماضية؛ حيث ساهمت بشكل كبير في تحقيق إضافة نوعية لمهاراتنا وبرامجنا. كما شاركت في وضع اللبنات الأولى للجمعية التي ستمثل أساساً محورياً لمستقبلها، فيما تمضي قدماً في التقدم نحو مهمة طموحة ومساعٍ هادفة لإحداث فرق إيجابي في بيئتنا ومجتمع الإمارات ككل."
 
وقالت إيدا تيليش: "كلي فخر بتسليم الراية إلى زميلتي عبداللطيف التي كانت بالفعل قائداً عظيماً وملهماً للفريق. وأهنئها على منصبها الجديد، وأنا على ثقة بأن الجمعية ستصل إلى أفق جديد تحت قيادتها."
 
لمعرفة المزيد حول برنامج عضوية الشركات والبرامج التطوعية وفرص التعاون مع جمعية الإمارات للحياة الفطرية، يرجى زيارة الموقع الإلكتروني http://howyoucanhelp.uae.panda.org/
Laila Photo
© Laila Photo Enlarge

Comments

blog comments powered by Disqus